ولاية النعامة بعراقتها وحضارتها

النعامة 45000 تقع غرب الجزائر يحدها شمالا ولاية سيدي بلعباس و ولاية تلمسان وجنوبا ولاية بشار وشرقا ولاية البيض أما غربا فتحدها المملكة المغربية . 

  تتربع ولاية النعامة على مساحة إجمالية تقدر ب 29514.14 كيلومتر مربع مقسمة على 12 بلدية و 7 دوائر .
*1-
دائرة النعامة : بلدية النعامة

*2-
دائرة المشرية : بلدية المشرية -بلدية عين بن خليل-بلدية البيوض.

*3-
دائرة العين الصفراء: بلدية العين الصفراء - بلدية تيوت.

*4-
دائرة الصفيصفة : بلدية الصفيصفة.

*5-
دائرة مغرار : بلدية مغرار - بلدية جنين بورزق.

*6-
دائرة عسلة : بلدية عسلة .

*7-
دائرة مكمن بن عمار : بلدية مكمن بن عمار - بلدية القصدير .

يقدر عدد سكان ولاية النعامة بحوالي
192726 نسمة , وقد تولدت التركيبة السكانية الحالية نتيجة التفاعلات التاريخية والثقافية التي نتجت عن التجمعات البشرية التي سكنت المنطقة ابتداء من عصور ما قبل التاريخ إلى الفتوحات الإسلامية ةحتى دخول الإستعمار الفرنسي إلى المنطقة سنة 1847 حيث تفرعت التركيبة الحالية عن بني عامر و بني هلال.

على النحو التالي :

  * -
العمور : وتتكون من العروش التالية : الشوارب - أولاد الشحمي - المرينات - أولاد عبد الله - أولاد قطيب - الصوالة - المذابيح  

  *-
أولاد سيدي بوتخيل .  

  *- أولاد سيدي التاج . 

  *-
المجادبة ( أولاد سيدي أحمد المجدوب)

  *-
الشرفة 

  *-
القصور ( الشلوح البربر)

تتمركز هذه العروش فيجنوب الولاية وتعتبر مدينة العين الصفراء المدينة التجارية الرئيسية لإلتقاء و تمركز هذه العروش مع بعضها البعض.

  * -
حميان : و تتكون من العروش التالية :  

  المغاولية - عكرمة الغرابة - البكاكرة - الغياثرة - بني عقبة - أولاد رحال- لمقان - السندان - بني مطرف - أولاد خلين - أولاد متصدرة - أولاد سرور .

  *- عرش الرزاينة : وتتمركز هذه العروش في شمال الولاية حيث مدينة المشرية نقطة التقاء و التعامل التجاري .

منقول  ------>النعامة مهد الحضارة و مدخل التاريخ :

 
الديناصورات:

  منذ بداية القرن العشرين تم التأكد من احتمال وجود متحجرات لعظام الديناصورات بمنطقة رويس الجير بمنطقة العين الصفراء حيث تبددت الشكوك سنة 2000 و بالضبط في شهر أكتوبر حيث تم اكتشاف أول بقايا عظام ديناصور من نوع صافرويود من سلالة آكلات الأعشاب يتراوح طوله ما بين 10 إلى 12 م وعمره ما بين 160 إلى 175 سنة .

 
الصخور المنقوشة:

الأطلس الصحراوي أحد أكبر المتاحف المفتوحة على الهواء في العالم على شكل محطات للرسومات والتقوش الصخرية و مواقع الأدوات الحجرية و المغارات و الكهوف , تنتشر عبر جبال القصور و هي شهادات حية لا تقدر بثمن توارثناها عن شعوب قديمة تشهد على طريقة معيشتهم و عاداتهم و تقاليدهم و على أنواع الحيوانات التي كانت تعيش في ذلك العصر إذ تتواجد بولاية النعامة أكثر من 300 محطة للصخور المنقوشة أبرزها .

  -----> محطة تيوت و محطة المحيصرات في بلدية العين الصفراء و محطة أم البرايم بسيدي براهيم و تاوزامت و الصبيع ببلدية مغرار و محطة درمل سيدي محمد مول المكتوبة واد العرعار , تشطوفت و رصفة الحمام ببلدية جنين بورزق , كدية عبد الحق , خناق الطيب - تلقراد - الرجيمات - حاسي لبيض - ضاية سيدي أحمد المجدوب ببلدية عسلة .

  وكل هذه الكنوز هي في حاجة ماسة إلى حماية و تصنيف.

 
القصور العتيقة :

  تقع القصور بجنوب الولاية بنيت على مشارف المجاري المائية للوديان بمحاذاة واحات النخيل و البساتين الخلابة و يعود تاريخها إلى أكثر من عشرة قرون سكانها الأصليين الشلوح من أصل بربري و هذه القصور هي :

  *- قلعة الشيخ بوعمامة - قصر مغرار الفوقاني - قصر تيوت - قصر الصفيصفة - قصر عسلة .

 
قائد المقاومة الشعبية في الجنوب الغربي :

  هو
بوعمامة بن العربي بن التاج نشأ بالقصر الغربي بمغرار التحتاني بالناحية الجنوبية لولاية النعامة من أسرة تنتمي إلى أولاد سيدي الشيخ , عاش صبيا أحداث ثورة الأمير عبد القادر و ثورة أولاد سيد الشيخ فشب بذلك على رفض سياسة الإستعمار فأسس بنفسه زاوية بمغرار التحتاني منطقة العين الصفراء سنة 1876 لتكون منطلقا لتنظيمه السياسي و العسكري بعدما تبينت نوايا الإستعمار الفرنسي للإستلاء على الصحراء سنة 1881 , بدأ الشيخ بوعمامة ينظم نفسه لمواجهة العدو و صد خططه التوسعية حتى أنبعض الكتاب كانوا يسمونه عبد القادر الثاني لتمتعه بسمعة عظيمة بين الجزائريين .

  بدأ
الشيخ بوعمامة مقاومته بمهاجمة المراكز الفرنسية , ففي أفريل 1881 تمكن من هزيمة و قتل الفرنسي وينيريز و هكذا فإن نيران الثورة قد امتدت إلى وهران و منطقة الصحراء و الهقار حتى أن بعض الصحافة الفرنسية قد تعجبت من مبادرة النجاح لهذه الثورة فجريدة = ديبا= كتبت تقول : " أنه لم يحدث قبل بوعمامة أ، زعيما ثائرا يستولي على 300 أسير فرنسي و 1000 غرارة من الشعير و القمح و غيرها من الغنائم المتنوعة .

  استغرقت مقاومة بوعمامة أطول مدة في تاريخ الثورات الشعبية الجزائرية فقد دامت أكثر من عشرين سنة
1881 - 1904 غير أنها تراجعت بسببين رئيسيين هما :

  -الأول : منع الشيخ بوعمامة من التسلل إلى المناطق الآهلة بالسكان في الشمال و منع تسرب أحبار الثورة إلى الأهالي هناك

  - الثاني : تفوق الجيش الفرنسي في السلاح خاصة المدفعية و تصميمهم على التسلل إلى الصحراء و وضع أهلها تحت نفوذهم .

  و من أهم المعارك التي قادها الشيخ بوعمامة ضد الإستعمار الفرنسي .

  -
معركة الصفيصفة : وقعت في أفريل 1881 بمنطقة العين الصفراء و انتصر فيها الشيخ بوعمامة .

  -
معركو المويلك : تسمى أيضا معركة تازينة في 19 ماي 1881 حيث خلفت 300 قتيل في صفوف الفرنسيين .

  -
المسيرة الطويلة : دامت من 30 ماي إلى 21 جوان 1881 و جاءت نتيجة الإنتصارات المتتالية للشيخ بوعمامة حيث تحرك في مسيرة طويلة نحو التل دامت 23 يوما أنطلاقا من بوسمغون مرورا بالبيض ستيتن سيدي عبد الرحمن و عيون برانس لتعود إلى نقطة الإنطلاق قاطعة 730 كم , اخترق فيها حوجز الجيوش الفرنسية و قطع خطوط التلغراف و هاجم شركات الحلفاء الفرنسية .

 
وافته المنية في يوم 17 أكتوبر 1908 عن عمر يناهز 65 سنة في عيون سيدي ملوك على بعد 60 كم من وجدة بالمغرب الأقصى و لا يزال ضريحه هناك يقف شامخا يحمل بين طياته بطلا من أبطال الجزائر الثائرة .

 
عـــــــــــــــــــــــــــــادات و تـــــــــــــــــــــــــقاليد :

 
1- الوعدات :

  تحتضن ولاية النعامة تظاهرات و مواسم دينية ترتبط بمشايخ و علماء و متصوفين عاشوا بالمنطقة مدة من الزمن و كانت لهم مكانتهم الإجتماعية و الدينية الخاصة في نفوس أبناء المنطقة مما ترتب عنه احياء ذكراهم كل سنة بمواسم دينية تعرف محليا باسم الوعدة و من أهمها :

  - وعدة سيدي أحمد المجدوب ببلدية عسلة.

  - وعدة أولاد سيدي التاج بقلعة الشيخ بوعمامة

  - وعدة سيدي بوتخيل بالعين الصفراء.

  - وعدة سيدي بلال بالعين الصفراء و المشرية .

  - وعدة سيدي موسى بعين بن خليل.

  - وعدة سيدي أمحمد بالعقلة بالنعامة.

  - وعدة سيدي سيااف بقرية الفرطاسة ببلدية الصفيصفة.

- وعدة سيدي عيسى بتيوت و تعتبر وعدة سيدي أحمد المجدوب أكبر هذه الوعدات و أكثرها استقطابا للوفود التي تقصدها من مختلف جهات الوطن .



2- الفروسية : 


  كان و مايزال الفرس رمزا للشخصية العربية الأصيلة إذ عرف العربي بارتباطه الوثيق بفرسه و سيفه لذا تكتسي تربية الخيول أهمية خاصة و عناية فائقة حيث نجد أن جل القبائل المتواجدة بالولاية تهتم بالفرس و تكرمه حتى يكاد يكون فردا من العائلة و لهذا الغرض شكلت فرقا للفنطازية المعروفة باسم العلفة و منها علفة أولاد سليمان/ علفة أولاد الشحمي/ علفة الطرافي/ علفة المجادبة/علفة السندان/ علفة المسايفة/علفة الشيخ بوعمامة/علفة أولاد سيد الشيخ


Aucun article
Aucun article